الرئيسية » التعليم والجامعات »
إطلاق مشروع النجارة في المدارس الصناعية بالفيوم


إطلاق مشروع النجارة في المدارس الصناعية بالفيوم

أعلنت مديرية التربية والتعليم بالفيوم، اليوم الخميس، أنها أطلقت مشروع النجارة بالمحافظة، للاستفادة من الإمكانات المتاحة في مدارس التعليم الفني، وتخريج طلاب مؤهلين لسوق العمل. وأشارت المديرية، إلى أن مدرسة العاشر من رمضان الصناعية بإدارة أبشواي التعليمية،تسلمت 106 أطنان و635 كيلو من الخشب الكسر، حتى أمس الأربعاء، حيث استخدمت في المراحل الأولى 45 طنًا، لتصنيع الخشب الكونتر بقسم النجارة، وتم إنتاج 932 لوح كونتر بمقاس 244 × 122 × 1.8، وصنعت منها أيضًا 100 وحدة من الخشب الكونتر خاصة لرياض الأطفال. جاء ذلك، بناء على تكليف المهندس محمود أبو الغيط، وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، للقائمين على التعليم الفني، بضرورة تجميع الخشب الكسر من جميع مدارس المحافظة، وتخزينه بمدرسة العاشر من رمضان الصناعية بإدارة أبشواي التعليمية، للاستفادة منه. وأوضح "أبو الغيط"، أنه جار تصنيع باقي الأخشاب الكسر، وذلك لحساب مشروع رأس المال الدائم بالمدرسة، مشيرًا إلى أن الهدف الأسمى للمشروع هو تحقيق الاستفادة من الإمكانات المتاحة، واستغلالها أفضل استغلال، مع النظر إلى سوق العمل لتنمية المجتمع، وكيفية الارتقاء بمستوى مهارات الخريج، حيث يعتمد التعليم الفني على اكتساب الطالب المهارات الفنية اليدوية، والتدريبات العملية، وكيفية التعامل مع الماكينات، والمعدات سواء الصناعية أو الزراعية المتطورة.

أعلنت مديرية التربية والتعليم بالفيوم، اليوم الخميس، أنها أطلقت مشروع النجارة بالمحافظة، للاستفادة من الإمكانات المتاحة في مدارس التعليم الفني، وتخريج طلاب مؤهلين لسوق العمل. وأشارت المديرية، إلى أن مدرسة العاشر من رمضان الصناعية بإدارة أبشواي التعليمية،تسلمت 106 أطنان و635 كيلو من الخشب الكسر، حتى أمس الأربعاء، حيث استخدمت في المراحل الأولى 45 طنًا، لتصنيع الخشب الكونتر بقسم النجارة، وتم إنتاج 932 لوح كونتر بمقاس 244 × 122 × 1.8، وصنعت منها أيضًا 100 وحدة من الخشب الكونتر خاصة لرياض الأطفال. جاء ذلك، بناء على تكليف المهندس محمود أبو الغيط، وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، للقائمين على التعليم الفني، بضرورة تجميع الخشب الكسر من جميع مدارس المحافظة، وتخزينه بمدرسة العاشر من رمضان الصناعية بإدارة أبشواي التعليمية، للاستفادة منه. وأوضح "أبو الغيط"، أنه جار تصنيع باقي الأخشاب الكسر، وذلك لحساب مشروع رأس المال الدائم بالمدرسة، مشيرًا إلى أن الهدف الأسمى للمشروع هو تحقيق الاستفادة من الإمكانات المتاحة، واستغلالها أفضل استغلال، مع النظر إلى سوق العمل لتنمية المجتمع، وكيفية الارتقاء بمستوى مهارات الخريج، حيث يعتمد التعليم الفني على اكتساب الطالب المهارات الفنية اليدوية، والتدريبات العملية، وكيفية التعامل مع الماكينات، والمعدات سواء الصناعية أو الزراعية المتطورة.

التعليقات

إكتب تعليقك