البحث داخل المقالات
    Search recipe في

  الرئيسية » مقالات المواطن الإستراتيجي

لعنة الأمن القومي رؤية نقدية بقلم علاء سعد

بواسطة   alaasaad  تاريخ النشر: نوفمبر,2, 2017(12:45 ص)  مرات المشاهدة: 807   التقييم:  (2.8) التصويت 8  عدد الكلمات: 7191 Save/Add لعنة الأمن القومي رؤية نقدية بقلم علاء سعد إضافة للمفضلة إضافة للمفضلة   Discuss <%=strArtTitle%> article Comments (0)  Print لعنة الأمن القومي رؤية نقدية بقلم علاء سعد الخبر طباعة المقالة    إرسل لعنة الأمن القومي رؤية نقدية بقلم علاء سعد المقال لصديق طباعة المقالة    
  من فضلك قيم المقالة


لعنة الأمن القومي

رؤية نقدية بقلم علاء سعد

طالعت اليوم علي إحدي صفحات الفيس بوك معلومة مفادها الأتي:
قبل ثورة يناير , كان مرشد الجماعة الإرهابية مهدي عاكف المتوفي في عام 2017 , في إجتماع مع حسن عبد الرحمن المسئول السابق في أمن الدولة , وأثناء الإجتماع قام الأخير بتوجيه بعض التعليمات إلي مرشد الجماعة الإرهابية  , الأمر الذي أستدعي المرشد أن يسألأ عن بعض الأمور , فما كان من حسن عبد الرحمن أن قال له نصا (وحياة أمك ،،، إتلم لأفرج خدامينك علي بلاويك)

هنا أنتهي ما قرأته علي إحدي الصفحات , التي أعلم أن صاحبها , رجل لا خلاف علي معلوماته ولا علي وطنيته حاضرا أم ماضيا علي حد سواء.

الجملة أثارتني إلي أقصي ما يكون ,وأطلقت بداخلي كم من التساؤلات التي اعرف انها تساؤلات أصبح الإجابة عنها بصورة ديكارتية , أكثر ضرورة اليوم , قبل الأمس , فقد يكون نظام مبارك , له مبرراته في كيفية إدارته للأمور , لكن هذه المبررات أيا كان حجمها , وتعددها , تنتهي بمجرد طرح الفترة التالية لثورة يناير ومابعدها , فبالإصطلاح الرياضي , أن مبررات نظام مبارك والقائمين عليه , تؤدي إلي يناير وما بعدها , مقدمات , ونتائج , معادلة لا يختلف عليها إلا من يريد الخوض في نوعية النقاشات السكولاستيكية , والتي نحن في غني عنها.

لقد تحكم نظام أمن الدولة في الماضي في ملف جماعات اليمين , وألت الأمور إلي ماألت إليه من وصول هذه الجماعات إلي حكم مصر , وهذا طبقا لمنهج ديكارت العقلاني , يعد أساسا يقينيا لتقييم المشكلة , وأكاد أجزم ان ديكارت لو كان حيا سيقولها , أن ممارسات وطرق إدارة أمن دولة مبارك , هما السبب الرئيس لوصول جماعات اليمين الإرهابية لحكم مصر.

واليوم بعد كل هذه الأحداث وما رأيناه , أليس من حقنا أن نسأل

لماذا إختار المصريون جماعة الإخوان الإرهابية لحكمهم : لقد كانت الإجابه علي لسان الجميع واحده , خلينا نجرب حاجه تانية.

وحينما خاض المصريون التجربة , وحدث كل ما حدث حتي اليوم , نهاية بحادثة ك 135 في الواحات , أصبح من الواجب علينا , ان نسأل السؤال الصحيح .

ماذا لو قرر حسن عبد الرحمن , إطلاع الشعب علي بلاوي المرشد السابق للجماعة الإرهابية؟

ولماذا تم إخفاء مثل هذه المعلومات أو هذه البلاوي كما ورد في النص ؟

ماذا لو عرف الشعب حقيقة هذه العصابة الإرهابية قبل يناير , لمن كان سيذهب حكم مصر , وهل كانت ستقوم ثورة تتبعها ثورة

وهل من حق الشعب أن يطالب بفتح مثل هذه الملفات؟

ومن يملك الحق في إخفاء المعرفة عن الشعب المصري , تلك المعرفة التي لو قدر لها الظهور , ما كان للأخوان أن يصلوا للحكم أبدا , وما كانت 30 يونيو لتكن في الأساس , مبررة وجود كل ما هو موجود , فرضا , وقوة , وقهرا علي عقول المصريين.

إن النخب اليوم تتهم الشعب المصري بكل نوع من انواع الجهل , هذه النخب ذاتها , تنكر حق المصريين في المعرفة تحت دعاوي الأمن القومي , أو ضرورات الأمن القومي , فهل رأينا اليوم أن هذه الضرورات أدت إلي كل ما نعيشه من كوارث.

بحق ألهة حسن عبد الرحمن , ورؤسائه , فليجبني أحد ويقل لي ويبرر , لماذا أخفي أمن الدول هذه المعلومات عن المصريين.

إن رئيس البلاد في إحدي المناسبات , قالها نصا , هذا الشعب قد تم تلويث وعيه , فهل علم الرئيس , انه لولا تلويث هذا الوعي بإخفاء الحقيقة عن الشعب , ماكان له ابدا ان يكون رئيسا , وأن الأمر ينطبق عليه المثل القائل , مصائب قوم عند قوم فوائد ,  إنطباقا متماثلا.

أيها السادة , أيتها الأرباب , أيها الأنبياء

قولوا لي , ماالذي يجعل المواطن الذي تم تلويث وعيه , يخرج ويحمل السلاح , ويدافع , ويحارب , ويقتل ,هل من أجل وعيه الملوث أم انه يفعل ذلك بسبب معدنه الطيب السليم.

أيتها الأرباب

قولوا لي ماهو االشيء الذي يجعل المواطن , يدفع ضريبة المال والدم من أجل هذا الوطن

أيها الأنبياء

أين رسالتكم ,,وأين وحي أربابكم من الحقيقة.

أحسب أنني لن أجد إجابات ابدا , لأنني قد أصبت بلعنة الأمن القومي , كما كل مواطن مخلص , يسأل ولا يجد من يجيب.

 

علاء سعد

المقالات المنشورة علي البوابة تعبر عن راي اصحابها
يوجد عدد (0 ) تعليقات

أرسل تعليقك

الحقول التي أمامها علامة (*) ضرورية.
إسم المستخدم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:*

حد أقصي 350 حرف

كود الأمان: