البحث داخل المقالات
    Search recipe في

  الرئيسية » مقالات المواطن الإستراتيجي

بقلم علاء سعد: هدم الدولة , الترزي نموذجا

بواسطة   alaasaad  تاريخ النشر: أكتوبر,25, 2017(09:41 م)  مرات المشاهدة: 713   التقييم:  (2.8) التصويت 8  عدد الكلمات: 6650 Save/Add بقلم علاء سعد: هدم الدولة , الترزي  نموذجا إضافة للمفضلة إضافة للمفضلة   Discuss <%=strArtTitle%> article Comments (0)  Print بقلم علاء سعد: هدم الدولة , الترزي  نموذجا الخبر طباعة المقالة    إرسل بقلم علاء سعد: هدم الدولة , الترزي  نموذجا المقال لصديق طباعة المقالة    
  من فضلك قيم المقالة


هدم الدولة , الترزي  نموذجا

في الشهور الماضية التي أمتنعت فيها عن الكتابة تقريبا , كنت أراجع عددا ضخما من المراجع , التي كتبت في ما يسمي باللغة الإنجليزية Subversion , وترجمتها بالعربية الهدم , أي هدم الدول.

قرأت خبرات قيادات الكي جي بي , وما كتبه البعض منهم عن دور الكي جي بي في تدمير الأسس التي تسمح للدول بالإستمرار , وقد كان مادرسته فظيعا بكل معاني الكلمة , فظيعا إلي الدرجة التي راجعت نفسي فيها كثيرا , هل أكتب عنها أم ألتزم الصمت.

وبعد طول تفكير ماقطعه إلا برنامج الترزي المذاع علي قناة, هذا البرنامج الذي يعد مثالا تطبيقيا لأعمال الهدم التي تحدث في دول العالم الثاني وما دونها , فأعمال الهدم , ماكان لها ان تتم إلا بمساعدة الإعلام , لكن بطريقة هادئة ومستمرة , تبدأ بمحاولات الإعلام فرض رأيه علي الجمهور وتنتهي بالتسلط عليه , وفرض الأحكام عليه , الأمر الذي يصل لدرجة فصل الإعلام عن القواعد , فيصبح غير معبرا بالمرة , لكنه في نفس الوقت , يمارس تسلطه علي الجماهير من خلال فرض أراء بعينها , بل والتحدث بلسان الجماهير في مرحلة لاحقة.

ويستغل الإعلام في عمليات الهدم من خلال مجموعة من المحاور , تختلف حسب المرحلة التي وصلت لها أعمال الهدم.

يستغل أولا في السخرية من القيم

تأسيس التافه من الأمور وتجاهل المهم والضروري.

الهجوم علي الثوابت , والرموز وخصوصا الدينية منها.

نجد مثلا مذيعة تطرد أستاذا من أساتذة التاريخ علي الهواء , ونجد مثالا أخر مثل الترزي , يضع الشعب المصري أمامه , في أسلوب غير حضاري بالمرة , يضع الترزي الشعب المصري علي طاولة , ثم يقوم بتشريحه , وتصنيفه , وتحديد الوطني , من الخائن , والأدهي والأمر والأنكي , هو محاولات الترزي الدائمة القيام بدور أداة التذكير الدائمة كما في كلماته الشهيرة , "أنتو نسيتوا يامصريين" , "أوعوا تنسوا يامصريين" إلخ من ادوات السخرية والتقريظ.

نشر الأخبار المغلوطة , وتعزيز قيم القياس المغلوط.

القفز الدائم علي الحقائق , وإصدار الأحكام المسبقة.

فمثلا يضع الترزي الشعب المصري أمامه كالطفل , يربيه كيفما شاء , ويعاقبه بالفاظ أقل ما يقال عنها انها تفتقد للأحترام , فحتي رئيس هذه البلاد لا يجروء علي مخاطبة الشعب المصري بمثل هذا الشكل.

وفي مرحلة لاحقة , يصبح الإعلام متسلطا علي الناس , يفرض عليهم ما لا يجب , والأهم يصبح متحدثا بإسم الشعب.

فرض صور ذهنية بعينها , لإستدعائها وقت الضرورة

فمثلا يبدأ الترزي في أثناء الثورة , بتأييده للجمعية الوطنية للتغيير , ويظهر في خلفيته شعار يسقط يسقط حكم العسكر , وفي اللحظة التي تليها , يصبح مؤيدا للجيش وبضراوه.

إن أخطر ما يمثله الترزي وأمثاله , هو تلك الطريقة التي يصلون بها لنقطة ما , متبعين أساليب قذرة , يدركها أي قاريء بسيط يستخدم الفلسفة والمنطق ,الأمر يشبه تعليم الناس القيادة الخاطئة , فكأنما يقولون لك حينما تجد تقاطعا , لابد وان تزيد السرعة , وحينما تجد كرة تنطلق في وسط الطريق , فيجب عليك الإسراع لا التوقف , كأنما يزرعون فيروسا داخل عقول الناس , وإن شئت قل , برجمة العقول , لكن ليس لصالح الشعوب , بل لصالح أنفسهم ومن يعملون لديهم.

إن أمثلة الترزي كثيرة ومتعددة , لكنهم كلهم أتفقوا علي منهج واحد , السعي وبكل قوة لتدمير مستقبل هذه البلاد.

وأنا أتسائل هنا , أين أجهزة مخابراتنا
ماذا يفعلون بالضبط , هل فقدوا كل سيطرة , أم أنهم مشغولون بمشاهدة برنامج الترزي.

 

المقالات المنشورة علي البوابة تعبر عن راي اصحابها
يوجد عدد (0 ) تعليقات

أرسل تعليقك

الحقول التي أمامها علامة (*) ضرورية.
إسم المستخدم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:*

حد أقصي 350 حرف

كود الأمان: