الرئيسية » الولايات المتحدة الأمريكية »
هل يٌعيد ترامب للأرمن حقهم الضائع؟!


هل يٌعيد ترامب للأرمن حقهم الضائع؟!

عثمان فكري24 أبريل الحالي حلت الذكرى الـ 105 لـــ مذابح الأرمن وهي الإبادة الجماعية للأرمن على أيدي الأتراك تلك الجريمة الباقية دون عقاب؛ برغم مرور 105 أعوام على ارتكابها، وراح ضحيتها مئات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال الأرمن في واحدة من أسوء جرائم التطهير العرقي عبر التاريخ، وستظل ذكرى المجازر التي ارتكبت في حق الأرمن وصمة عار في ضمير الإنسانية.. وستظل تٌذكرنا بأن الإنسان قادر على ارتكاب الشرور طالما استطاع الفرار من العقاب.. واعتاد ملايين الأرمن إحياء هذه الذكرى كل عام في نفس التاريخ، ولكن يغيب الاحتفال هذا العام قسرًا بسبب تفشي الكورونا، ولكن غياب الاحتفال ليس معناه غياب القضية الأرمينية.. وأول أمس السبت أكد الرئيس دونالد ترامب أنه منذ عام 1915م تم ترحيل وقتل مليون ونصف المليون أرميني، في إشارة إلى المجازر التركية بحق طائفة الأرمن، وقال نتذكر اليوم الأرمن وجميع من عانوا في الكارثة الكبرى، ووعد بأخذ العبرة من دروس الماضي حتى لا تتكرر تلك الأحداث التي راح ضحيتها ثلثا الشعب الأرميني ، ومصر استقبلت منهم المئات، ومازال يعيش أحفادهم بيننا، واعتادوا على إحياء ذكرى المذبحة؛ حيث قامت الدولة العثمانية بالقبض على كافة الأرمن ونقلهم من إسطنبول إلى أنقرة؛ حيث تم إعدامهم شنقًا وحرقًا، ولم تستثن من ذلك النساء والأطفال.. إن تاريخ الإنسانية لن ينسى الجريمة المروعة التي تعتبر من أشد جرائم الإبادة قسوة، وأسفرت إبادة الأرمن التي استمرت بين 1915 و1923، والمصنّفة كأول إبادة شهدها القرن العشرون، عن مقتل ما يقارب 1.5 مليون أرميني على يد العثمانيين، وهو ما قدّره البعض بنحو ثلثي الشعب الأرميني .. ومن جانبها، أدانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الإبادة العثمانية للأرمن.. وقالت بيلوسي في بيان لها : في هذا اليوم، وبعد 105 سنوات من بدء قادة الإمبراطورية العثمانية إبادتهم المنتظمة لـ 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال الأرمن، نأخذ الوقت لتكريم الضحايا والناجين من الإبادة الجماعية للأرمن .. إن الأعمال البربرية الرهيبة التي ارتكبت ضد الأرمن الأبرياء تظل وصمة في تاريخ البشرية وتذكيرًا مروعًا بمسئوليتنا واليقظة ضد الفظائع في عصرنا . يأتي ذلك فيما تعهد نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن بالاعتراف رسميًا ب الإبادة الجماعية للأرمن عام 1915 إذا تم انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، وهي خطوة تجنبها الرؤساء السابقون لسنوات.. وفي نهاية شهر مارس من عام 2019 كان مجلس النواب الأمريكي قد أقر قرارًا بالاعتراف الرسمي ب الإبادة الجماعية للأرمن وعلا التصفيق والهتاف عندما أقر المجلس بأكثرية - ;405 أصوات مقابل 11 - القرار الذي يؤكد اعتراف الولايات المتحدة بما يعرف بـ الإبادة الأرمينية ، وهي المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار للتصويت في الكونجرس، بعد محاولات عدة سابقة. ويعتبر الأرمن أن ما يقولون إنه قتل جماعي لشعبهم يرقى إلى مصاف الإبادة الجماعية، وهو ادعاء لا تعترف به سوى نحو 30 دولة، وتنفيه تركيا أردوغان بشدة.. وللحديث بقية

عثمان فكري24 أبريل الحالي حلت الذكرى الـ 105 لـــ ;مذابح الأرمن ; وهي الإبادة الجماعية للأرمن على أيدي الأتراك تلك الجريمة الباقية دون عقاب؛ برغم مرور 105 أعوام على ارتكابها، وراح ضحيتها مئات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال الأرمن في واحدة من أسوء جرائم التطهير العرقي عبر التاريخ، وستظل ذكرى المجازر التي ارتكبت في حق الأرمن وصمة عار في ضمير الإنسانية

التعليقات

إكتب تعليقك